الإبتكار في الأعمال الصغيرة

الإبتكارات في مجال الأعمال التجاريّة ما هي إلا الخروج بطُرق وأفكار إبداعيّة جديدة تهدف إلى تعزيز نمو العمل وتَوسُّعه. بشكل عام فإن الإبتكار وتطبيق الأفكار الجديدة يساعدك على المنافسة في سوق العمل وتطوير عملك، ليس بالضرورة دائمًا أن تكون الإبتكارات كبيرة جدًا أو على نطاق واسع، إذ إن التحسينات الصغيرة على نموذج العمل أو ابتكار تقنيات مُختلفة لحل المشاكل والعقبات قد يكون مُفيدًا جدًا لمشروعك. فإذا كان لديك مشروع ناشيء وتُريد التعرُّف على المزيد من أنواع الإبتكارات لاستخدامها في عملك، فسأخذك هنا في جولة عبر أنواع الإبتكارات المختلفة.

أنواع الإبتكارات لتعزيز نمو عملك:

الإبتكار بالخدمة (Service Innovation):

الإبتكار بالخدمة

النوع الأول هنا هو عبارة عن شيء غير ملموس. يُمكن أن يُعد تحسينًا لطريقة مُعيّنة لخدمة عملائك، وهو ما سيُؤدي إلى الوصول لإيرادات أفضل. بصورة أكثر دقة، فإن الطريقة التي يتم بها تقديم الخدمة للعميل هي ما تُحدث فارقًا كبيرًا. كُل ما عليك هو تشجيع أفكار التطوير وتأكد من شعور عملائك بالتقدير تجاههم، وقُم بتطبيق نماذج أعمال جديدة تعتمد تحسين الخدمة، واطلب من موظفيك تقديم أفكار أفضل.

واحدة من أهم الطُرق لمعرفة ما إذا كُنت بحاجة إلى المزيد من الإبداع في نشاط عملك، هي الحصول على ملاحظات وتعليقات عملائك، وحاول التركيز على تحليل تلك الملاحظات بعناية فائقة لمعرفة ما يُمكن تغييره وما هو ممكن تطبيقه. كُن على عِلم بأن المزيد من البيانات هو الأهم عندما يتعلق الأمربمجال الإبتكار بالخدمة.

قائمة أقوى 20 إبتكار بالخدمة من موقع فوربس

الإبتكار بالمنتج (Product Innovation):

إبتكار المنتج

الإبتكار بالمنتجات يتضمّن تحسين المنتج الحالي أو إنشاء مُنتج أو خدمة جديدة. المعيار هنا هو احتياجات المُستهلك واتجاهات السوق الحاليّة، ووفقها يجب أن يتطوّر منتجك. وبطبيعة الحال فهو يُشبه الإبتكار بالخدمة، في أخذ الملاحظات من العملاء والمستهلكين لتحسين المُنتج وفقًا لاحتياجاتهم. والأفكار الناتجة عن الإبتكار بالمنتج يجب مُناقشتها وتحليلها، من ثم أخذ القرارات النهائيّة.

التفكير خارج الصندوق مهم ويجب تشجيعه، كونه يُؤدي إلى إطلاق التغييرات الفعليّة في المنتجات، أما فيما يتعلق بكيفيّة اختبارها، فيتم ذلك من خلال إنشاء نماذج أوليّة، مثلما كُنت تفعل في بداية إنشاء المُنتج.

جانب آخر مُهم في مجال الإبتكار بالخدمة، هو حماية أفكارك عند التسويق، بحيث يجب عليك التأكُّد من حماية حقوق الملكيّة الخاصة بك وإدراجها في جميع عقودك.

قائمة أهم 10 منتجات مبتكرة في العام 2019

الإبتكار في نموذج الأعمال (Business Model Innovation):

إبتكار نموذج الأعمال

نموذج الأعمال هو في الأساس عبارة عن مجموعة من القرارات التي تُحدّد الأعمال وأهدافها الأساسيّة لزيادة الأرباح. يعمل هذا النوع من الإبتكارات على تغيير نموذج عمل موجود مسبقًا أو إنشاء آخر جديد لتعزيز تلبية احتياجات العملاء، حيث أنه ينطوي على تغيير الموارد الأساسية الخاصة بك، واستراتيجيات سلسلة التوريد والأسواق المستهدفة.

لكن واحدة من أكبر الأخطاء التي يجب عليك تفاديها، هي عندما تقوم بتغيير نموذج عملك مع الحفاظ على هدف العمل نفسه دون تغيير، ودون إيجاد مسارات أخرى للإيرادات، بحيث يجب أن يكون الهدف من تغيير نموذج عملك هو تنفيذ استراتيجيات أفضل للتواصل مع العملاء والمستثمرين والموزعين.

ومن الأمثلة على ذلك قيام رواد الأعمال بالإبتكار من خلال إضافة نموذج عمل جديد، كأن يقوم صاحب المطعم أو عربة الطعام foodtruck بالإنتقال من نموذج الأعمال التقليدي إلى نموذج التموين catering.

الإبتكار في المُؤسسات (Organization Innovation):

إبتكار المؤسسات

هذا النوع من الإبتكارات يُؤدي إلى تغييرات في أماكن العمل بالمُؤسسات، وتغيير ممارسات العمل، وكذلك في التعامل مع العلاقات الخارجيّة. العوامل الرئيسيّة الثلاث لهذا النوع من الابتكار هي الموهبة، وسير العمليات، والبيئة.

أول ما عليك القيام به هنا، هو تهيئة بيئة مُنفتحة، بحيث يكون للموظفين الحرية في طرح الأسئلة و إبداء اقتراحاتهم وآرائهم بشأن تحسين طريقة العمل في المُؤسسة، فعلى سبيل المثال، عليك طرح أسئلة مثل “كيف يُمكنني تحسين هذه المُمارسة التجاريّة للحصول على عائد استثمار أفضل؟” أو “كيف يُمكن تغيير هذه العملية لجعلها مناسبة لقاعدة العملاء المتنوعة الخاصة بي؟”.

لا يهم ما إذا كان مشروعك أو نشاطك التجاري صغيرًا، إذ إن التغييرات والتحسين المُستمر، هي الطريقة الوحيدة لتواكب الأسواق المحليّة أو العالميّة حاليًّا.

إستراتيجية الإبتكار Innovation Strategy

إستراتيجية الإبتكار

إليك هنا بعض الاستراتيجيات التي يجب عليك أخذها في عين الاعتبار لتطبيق الإبتكارات في شركتك:

  1. البدأ بقوة – حدّد الهدف (التغيير/التغييرات التي تُريد القيام بها)، وإنشاء وتحسين ملف المهام والإنجاز الخاص بك. قُم بإعداد الجداول الزمنيّة وإلتزم بها. في الوقت نفسه، لا يجب عليك التأكُّد من تحقيق هدف مشروعك الأساسي، لأنه في نهاية اليوم، أنت لا تعرف ما إذا كانت التغييرات التي كنت تنوي إجراءها ستكون لها نتائج إيجابية أم لا.
  2. تعرّف على الأفكار الجيدة وقدّرها – واحدة من أهم الخيارات المُتاحة أمامك هنا، هي توفير الحوافز الماليّة للموظفين الذين يساهمون في عملية الإبتكار، وهو ما يُساعدك على التوصُّل إلى الأفكار الواعدة وتنفيذها، كما ويُعزّز من ثقافة التفكير خارج الصندوق لديهم.
  3. خُذ حالات الفشل بشكل إيجابي – الفشل بحالاته البسيطة قد يكون ضروريًّا لنمو عملك ودفعه نحو الأمام. لذلك، لا تدع الخوف يقف في وجهك ويمنعك من المُخاطرة. هكذا سوف تتعلم أكثر، وستحصل على المزيد من الأفكار الجديدة الواعدة. وعمم ذلك على الموظفين كذلك.
  4. اصنع بيئة عمل مُنفتحة وتواصل أفضل – إجعل أفكار التغيير دائمًا في موضع ترحيب في شركتك، وامنح التقدير لموظفين والتفت إليهم عندما يُبدون بأفكارهم. نظرًا لأن عملك الحالي يُعد صناعة صغيرة في الوقت الحالي، لذلك فمن السهل جدًا، أن يتفاعل المُدراء ذو المستوى العالي مع الموظفين شخصيًّا.
  5. كُن على علِم بأن الأعمال الصغيرة هي نقطة مُهمّة للابتكار نظرًا لوجود عقبات أقل نسبيًا. لذلك، أن تكون مُبتكر فهذا يعني أن تُخاطر بالكثير ثم تُشاهد مشروعك ينجح ويتسع.
  6. لاتجعل الإبتكار سبيلك للنجاة والقشة التي تتعلق بها عندما تواجه مصائب أو مشاكل، وإنما فليكن الإبتكار هو شغلك الشاغل بحيث يكون مستمراً دوماً في السراء والضراء. ابتكر ثم ابتكر ثم ابتكر.

Add Comment